جميعنا اليوم يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي (فيس بوك , تويتر , سناب شات, يوتيوب ,انستغرام….الخ)

وهو السبب الذي جعل من العالم محض مدينة صغيرة فعندما تتحدث مع شخص في أوروبا وانت في اسيا فتظن انك تحدث جارك في الشارع الاخر.

ومن ابرز وسائل التواصل الاجتماعي الشهيرة هي فيس بوك ومنذ تأسيسه قبل 16 عاما

اعتمد نظام تقارب الناس من بعضها البعض وخصوصا بعد إضافة 140 لغة حول العالم وإمكانية الترجمة الفورية لأي لغة.

السؤال المهم هنا ما هو السبب وراء مجانية هذه المواقع …؟

عند اللجوء لبعض النظريات نلاحظ ان هذه المواقع ليست مجانية

فهي واسطة لحفظ معلومات المستخدمين وهو ما تستخدمه غالبية مواقع التواصل الاجتماعي

حيث عندما تقوم بتسجيل اسمك او دخولك يحفظ اسمك ومعلومات عنك

وفي توضيح من بعض المطورين في فيس بوك ان الاستخدام المجاني لبرامج فيس بوك لا يعود لها باي دخل مادي.

وجعلها مجانية هي لزيادة التقارب بين المستخدمين حول العالم رغم الانفاق عليها أموال طائلة

ولكن تناقضت اقوالهم مع الأرباح المستمرة التي تحققها فيس بوك فهي حققت من الإعلانات فقط ما يقارب 68 مليار دولار

ويتوقع في 2021 ستبلغ أرباحها قرابة 80 مليار دولار

وستحصل من الدخل التشغيلي لغوغل على 33 مليار دولار

ناهيك عن عدد المستخدمين المتزايد والذي بلغ 2 مليار مستخدم

وشرائهم في الآونة الأخيرة لبرامج انستغرام وواتساب والذي بلغ عدد مستخدميه 2 مليار مستخدم وتم شراء واتساب بمبلغ 19 مليار دولار وانستغرام ب14 مليار دولار .

هنا تأتي مقولة:
“عندما لا تدفع ثمن البضاعة فأعلم انك انت البضاعة”
بقلم : ليث حمزاوي